الرئيسية > تقارير منظمات عربية ودولية, صحافة عربية > ايماسك:منظمة العفو الدولية تطالب بالإفراج الفوري عن المنصوري والركن و13 ناشط حقوقي

ايماسك:منظمة العفو الدولية تطالب بالإفراج الفوري عن المنصوري والركن و13 ناشط حقوقي

ايماسك/ترجمة خاصة/قالت منظمة العفو الدولية يجب على  السلطات الإماراتية على الفور دون قيد أو شرط الافراج عن اثنين من أهم محامي حقوق الإنسان الذين اعتقلوا في الايام الاخيرة.

 

وألقي القبض على الدكتور المحامي  محمد عبد الله الركن، وهو منذ فترة طويلة عضو منظمة العفو الدولية ومعروف مدافع عن حقوق الإنسان ، في الساعة 1:30 من صباح يوم الثلاثاء بينما كان يقود سيارته الى مركز للشرطة بدبي للإبلاغ عن اختفاء خمس ساعات لابنه راشد محمد الركن في وقت سابق .

 

وكان الركن  واحدا من محامي الدفاع في قضية العام الماضي سبعة ناشطين سياسيين – المعروفة باسم ‘دولة الإمارات العربية المتحدة المواطنون السبعة ،فهو من بين 13 رجلا – بما في ذلك زميله المدافع عن حقوق الإنسان، محامي ومستشار سابق الدكتور محمد المنصوري – والذين تم اعتقالهم منذ 16 يوليو من قبل ضباط أمن الدولة.

 

وقالت آن هاريسون، نائبة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مدير برنامج في منظمة العفو الدولية” ونحن نعتقد أن محمد الركن، ومحمد المنصوري يكونو من سجناء الرأي، إلا على حساب عملهم الدفاع والمحاماه وغيرها من أنشطة حقوق الإنسان السلمية. ليست هذه هي المرة الأولى التي يتم اضطهادهم لعملهم المشروع في مجال حقوق الإنسان. ويجب إطلاق سراحهم فورا ودون شروط، 

 

وأضافت هاريسون “يجب على السلطات الإماراتية وقف هذه الحملة المكثفة على المدافعين عن حقوق الإنسان وغيرهم من الناشطين في مختلف أنحاء الإمارات“.

 

وحسبما ورد إلى المنظمه فضباط أمن الدولة قبضت على معظم الرجال سواء في منازلهم أو في أماكن عملهم، ومصادرة أجهزة الكمبيوتر ووثائق شخصية في هذه العملية.

 

وقالت آن هاريسون.”إذا لم توجه تهم  بارتكاب جرائم جنائية معترف بها دوليا  لـ”11 “ناشط على الأقل ، لا بد من اطلاق سراحهم. وفي غضون ذلك، يتعين على السلطات الكشف عن أماكن وجودهم، وضمان عدم وجود ضرر يأتي لهم أثناء احتجازه، 

 

إلى جانب المنصوري و آل الركن وأقاربه، المعتقلين المتبقين وتشمل مدير مركز لتحفيظ القرآن الكريم عبد، الرحمن بن الحديدي، والناشطين، راشد الشامسي، حسين النجار خالد الهاجري  وعمران رضوان، وخالد  الشيبة، والدكتور إبراهيم الياسي، محمد الحوسني ، عيسى بن ساري وخليفة النعيمي، وسالم الشيحي وعيسى السويدي .

 

 

وحثت منظمة العفو الدولية سلطات دولة الإمارات وقف حملتها المستمرة على الناشطين والمدافعين عن حقوق الإنسان والتمسك بالحق في حرية التعبير السلمي وتكوين الجمعيات والتجمع.

 

وقالت آن هاريسون”نحن ندعو المجتمع الدولي إلى وضع حد للقيود في الإمارات العربية المتحدة على حرية التعبير والاحتجاج السلمي، 

 http://www.emasc.co/show_content_sub.php?lng=a&con=2&area=A&tur=c&kt=1&Model=5&SubModel=6&ID=1303

  1. لا يوجد تعليقات.
  1. No trackbacks yet.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: