الرئيسية > صحافة عربية > وطن يغرد خارج السرب: محللون لـ(نيويورك تايمز): الإعتقالات بالإمارات وسيلة لتخويف المعارضة

وطن يغرد خارج السرب: محللون لـ(نيويورك تايمز): الإعتقالات بالإمارات وسيلة لتخويف المعارضة

في الساعات الأولى من صباح االثلاثاء، قاد د.محمد الركن سيارته باتجاه مقر الشرطة المحلية بعد أن فقد نجله ،وعلى طول الطريق، وجد نفسه محاصرا من قبل رجال الأمن الذين يرتدون ثيابا مدنية وتم احتجازه هو وابنه وبن شقيقته، وفقا لعائلته.

وأعتقل السيد الركن، جنبا إلى جنب مع ابنه، راشد، وابنه شقيقته عبد الله الهاجري، هم 3 من عدد لا يقل عن 14 من الإماراتيين الذين تم القبض عليهم منذ صباح يوم الاثنين من قبل جهاز دولة الامارات العربية المتحدة (أمن الدولة)، من المدافعين عن حقوق الإنسان –بحسب أفراد الأسرة . والآن ما يقرب من اكثر من 25 ناشطا محتجزين من قبل السلطات.

الاعتقالات هي جزء من حملة تتوسع في دولة الإمارات العربية المتحدة ضد المواطنين، وبعضهم من الإسلاميين ولكن أيضا أعتقل الأكاديميين وعديمي الجنسية والمعروفة باسم (البدون).

وقال كريستوفر ديفيدسون، خبير في قضايا الخليج في جامعة دورهام في انكلترا ” قد تكون وسيلة لتخويف المعارضة من جميع الاطراف”،.

وتأتي حملة جهاز الأمن هذا الاسبوع قبل أيام من بداية شهر رمضان المبارك، وتسلط الضوء على الصراع العام على نحو متزايد في دولة الإمارات .

وعلى عكس العديد من الدول العربية، برزت دولة الإمارات سالمة إلى حد كبير من الاضطرابات التي انتشرت في جميع أنحاء المنطقة من الربيع العربي الذي بدأ قبل 18 شهرا.

لكن بروز النقاش حول حرية التعبير والحرية السياسية بين المواطنين، الى محاولة عدد من قادة الحفاظ على التوازن بين الطابع المحافظ أكثر من جيرانهم، ورغبة في الحفاظ على وضعها كمركز تجاري على النمط الغربي.

في حين أن الاتجاه السائد بين المواطنين لا يزال الحفاظ على الهدوء والتمتع بحياة مريحة ، مع وجود مجموعة من الناشطين تطالب بالمزيد من المشاركة السياسية – ولفت انتباه السلطات.

وقالت بشرى محمد الركن، ابنة محمد الركن، أن العائلة تلقت اتصالا هاتفيا من والدها في الساعة 1:30 من صباح يوم الثلاثاء،واضافت “اننا لم نتمكن من الفهم كثيرا”، وقالت، “لكننا يمكن سماع صوت والدي قائلا:” إنهم يأخذ وني “.”

يوم الاحد، أصدرت وسائل الاعلام الرسمية بيانا جاء فيه ان السلطات تحقق في “مجموعة من الأشخاص الذين أسسوا ويديروا منظمة والتي تهدف إلى ارتكاب جرائم ضد أمن ودستور البلاد.” وأضاف البيان أن أعضاء هذه المجموعة لديها “اتصالات مع المنظمات الأجنبية لتنفيذ أجندتها، “.

والسيد الركن، هو محام، للدفاع عن عدة مواطنين كانوا قد اعتقلوا بتهمة تهديد أمن الدولة. وكثير من الذين ألقي القبض عليهم هم أعضاء في جمعية الاصلاح والتوجيه الاجتماعي .

العديد من هؤلاء النشطاء يقولون انهم يرغبون في رؤية الإسلام يلعب دورا أكثر بروزا في الحياة اليومية في دولة الإمارات، والتي دعت أيضا إلى نظام سياسي أكثر ديمقراطية في البلاد..

السلطات تعتبر جمعية دعوة الإصلاح كبديل محلي لجماعة الاخوان المسلمين، وهي المجموعة التي يرون أنها تكتسب نفوذا في المنطقة – وخاصة بعد الانتخابات الأخيرة لمرشح جماعة الاخوان المسلمين، محمد مرسي رئيسا لمصر.

و تتدافع أسر المعتقلين للعثور عليهم. وقالت أسماء الصديق ألتي القبض على زوجها، عمران الرضوان، صباح يوم الاثنين في بنك أبو ظبي الإسلامي في الشارقة، حيث يعمل كمستشار قانوني. قالت السيدة الصديق انها لم تسمع من قبل السلطات عن سبب اعتقال زوجها أو أين يكون محتجزا.

وقالت “أنا أبحث في مواقع وسائل الاعلام الاجتماعية، في محاولة للعثور على المعلومات”.

http://www.watan.com/news/focus/2012-07-19/12432

التصنيفات :صحافة عربية
  1. لا يوجد تعليقات.
  1. No trackbacks yet.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: